سليمة زيداني المستشارة البرلمانية عن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب التي برزت داخل مجلس المستشارين بترافعها الجاد والمسؤول في الدفاع عن القضايا الحيوية داخل المجتمع.

نيوتيفي-عزالدين بلبلاج

لقد عرفت العشرية الأخيرة من هذا القرن بروز نخب مثقفة وواعية وقادرة على العمل والتضحية في سبيل قضايا المجتمع، وقد شكل وعيها لبنة أساسية في تقديم المقترحات لتطوير العديد من القطاعات وتحديثها لتصبح قادرة على مواكبة الحداثة، وتكون بذلك رافعة أساسية للنهوض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين والمواطنات وتفعيل المبادرات والمساهمة لجعل هذا الوطن في مصف الدول المتقدمة.

ولقد شكلت السيدة “سليمة زيداني” المستشارة البرلمانية عن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بمجلس المستشارين قوة اقتراحية في الترافع على القضايا الحيوية وخدمة لقضايا التي تخص الطبقة الشغيلة والبرامج التي يمكنها أن تساهم في تطوير البلاد والنهوض بالعنصر البشري.

وخلال مداخلات السيدة “سليمة زيداني” داخل القبة الثانية لمجلس النواب عبرت بكل مصداقية ومسؤولية بأن الواجب الأساسي هو إيجاد حلول منطقية وبديلة تساهم في التخفيف من الاكراهات التي يعاني منها المواطن وخلق فرص جديدة تكون كفيلة في خلق توازن ايجابي وبناء لتقوية التماسك الاجتماعي.

وعبرت المستشارة البرلمانية “سليمة زيداني” في أكثر ما مرة بأن الهدف من انتخابها هو تشخيص الاكراهات التي يعاني منها العديد من المجالات الحيوية أو المتوسطة والعادية وايجاد الحلول المناسبة لها والترافع من أجلها داخل المؤسسات المسؤولة، وأن بناء الأمة يتطلب أولا بناء مجتمع قادر على التضحية والتلاحم والعمل والتلاحم من أجل خلق فرص عمل للجميع وتحسين للأوضاع وتطوير المجتمع وجعله المبتغى الأساسي للجميع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
بحاجة الى مساعدة؟
مرحبا
كيف يمكنني مساعدتكم ؟