خطير: ماخور المخدرات والمواد المهلوسة منتهية الصلاحية يمارس نشاطه وراء الخامسة صباحا.

نيوتيفي-


لازال التسيب والفوضى العارمة والمعارك الضارية الوطيس في ظل توافذ الجزائريين المهاجرين للمقاهي المتواجدة في مرأب السيارات أسفل عمارة سكنية وتحولت بقدرة قادر إلى ماخور متواجد بشارع أبو بكر الصديق أمام المجلس الجماعي يمارس فيها ممارسات خارجة عن القانون من بيع الخمور في قنينات بلاستيكية والبوفا والشيشا ممزوجة بمواد تفقد المرأ وعيه والخطير أنها تمارس أمام أعين السلطة المحلية بمقاطعة جلي.
الماخور المسمى مقهى بيزو يستقبل مختلف الشبان والقاصرات المهاجرين ومن بينهم جزائريين معروفين بوساطة الإفريقي المبحوث عنه الدي يدعى إسما الذي يقوم بجلبهمم من الخامسة صباحا إلى غاية الثامنة وهو مايسمى الأفتر وخلال هذه الساعات القليلة يقدم فيها للعاشقين كل ما يشتهيه المدمن أو التائه من مخدرات وأنواع الإكستازي ومختلف أنواع الخمور الممزوجة التي تباع في قنينات وكؤوس بلاستيكية بمبالغ مالية بمبلغ 500 درهم للكأس البلاستيكي .
ورغم أن مصالح الشرطة تدخلت في الإيام الماضية من خلال حملة متكونة من الشرطة القضائية وقائد الملحقة الإدارية الحي الشتوي حيث ثم حجز مجموعة من قنينات الشيشة وكمية كبيرة من المعسل المهرب المنتهي الصلاحية فيما تم رصد تجاوزات خطيرة ترتكب داخل المقهى فيما تم إعتقال أحد الأشخاص وتقديمه للنيابة العامة حيث توبع في حالة صراح ليعود في يومه لممارسة النشاط المشبوه بقوة داخل هذه المقه الذي تحول الى ماخور يقض مضجع سكان العامرات المجاورة .
وإن ماتوصلنا به مكن خلال مصدرنا أن أحد الأشخاص المسمى عياد وهو مهاجر هو من يوفر الحماية لمواصلة الماخور نشاطاته التي يجني من خحلالها الملايين يوميا مستعينا بمجموعة من المهاجرين الأفارقة المقيمين بطريقة غير شرعية مستعدين بالقيام بأي عمل يؤمرهم به ولا يتوفرون على أي وثيقة تتبت هويتهم يعملون فيدورات لحماية الماخور من كل شخص يمكن أن يقوم بتصوير الماخور أو إمتنع عن تسديد ما بدمته مما عاقره داخل المقهى المتواجد بمرئاب السيارات أسفل العمارة.
ومن ضمن المشاهد التي نشبت خلال هذه اليومين الذي عرف اكتظاظا في الساعة الخامسة صباحا يومي الجمعة والسبت الماضيين حيث توافد العشرات المهاجرين والقاصرين والشواد والهاربين من الواقع العاشقين على عالم عياد المتواجد بمرئاب السيارات لينشب خلاف بين الإفريقي المسمى إسمى وبين مهاجريين ليتطور على عراك سالت فيه دماء كثيرة حيث فرى الافريقي إسمى لحال سبيله فيما بقي المهاجر رفقة صديقته مرميين خارج الماخور محروسا بالمهاجرين الأفارقة.
فهل يتخل السيد والي جهة مراكش لإ‘رجاع الأمور إلى نصابها القانوني في ضل الفوضى التي أصبحت ترتكب في هذه المقهى التي تمارس فيها ممارسات خارجة عن القانون من بيع الخمور والبوفى والأقراص المهلوسة دون حسيب ولارقيب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
بحاجة الى مساعدة؟
مرحبا
كيف يمكنني مساعدتكم ؟